خاص: تورط فيها رجلا أعمال ليبيين.. شبكة لتبييض الأموال… وتمويل الإرهابيين في العاصمة

تمكن رجلا اعمال ليبييان وهما الاخوان «م» من دخول التراب التونسي مباشرة بعد الاحداث الليبية ليستقرا بالعاصمة بعد ان تمكنا من جلب مبالغ مالية طائلة تم تهريبها عبر الحدود التونسية …

 «الشروق» تنفرد بنشر تفاصيل تهريب الاموال المشبوهة الى التراب التونسي واتهام رجلي اعمال ليبيان بالتورط في مافيات تبييض الاموال …

الاخوان «م» هما رجلا اعمال ليبيان والدهما كان مسؤولا في مؤسسة بنكية كبرى في حكومة الرئيس الليبي السابق تمكنا اثناء الاحداث التي عرفتها ليبيا من دخول التراب التونسي مصحوبين بمالغ مالية كبرى كما ساعدهما اطار ديواني في ادخال هذه المبالغ من الاموال عن طريق سيارته الخاصة.

المال الفاسد

كما تمكن احد الاخوين ويدعى « و.م» من السفر الى تركيا وتأسيس شركة هناك والعودة مجددا الى تونس وتكوين شبكة من العلاقات مع اصحاب المشاريع ورجال اعمال كما تمكن الاخوان من الاتصال بأكبر عناصر التهريب في كل من الجنوب التونسي والحدود الليبية وذلك بهدف ادخال اموال وسيارات مسروقة من التراب الليبي نحو تونس.

شبكة التهريب

ومن بين المهربين الليبيين الذين يتعاملون مع الاخوين «م» مهرب ليبي كبير يدعى «ا.ل» في منطقة جميل الليبية ومعروف بتجارة الاسلحة والممنوعات كما انه يسيطر على شبكات التهريب في ليبيا وله علاقة مشبوهة بعائلتين تونسيتين مختصتين في التهريب في مدينة بن قردان الحدودية.

علاقات مشبوهة

وبالإضافة الى المهربين التونسيين والليبيين تمكن الاخوان من ربط شبكة علاقات بأشخاص نافذين في عدد من مؤسسات الدولة على غرار علاقتهما المشبوهة باطار ديواني يدعى «م.ب» الذي تمكن من جلب مبالغ مالية ضخمة في سياراته الخاصة وتم في احدى المناسبات التفطن اليه بعد ان اخفى مبلغا يقدر بحوالي 500 الف دينار فى سيارته واكد مصدرنا الامني انه بعد تدخل البعض تم ارجاع المبالغ مقابل120 الف دينار واغلاق الملف نهائيا.

السرقة

تبين ايضا بعد التحريات ان الشقيقين الليبيين تورطا ايضا في تهريب السيارات الفخمة من أوروبا نحو تونس عبر مقدونيا واكد مصدرنا الامني ان احد الاخوين يحمل ايضا بطاقة اقامة مقدونية مدلسة ومهمته ادخال السيارات وبيعها بطريقة مشبوهة ومن بين البضائع المسروقة يخت كان على ملك احد ابناء القذافي تم وضعه في احد الموانئ السياحية حيث تحول الى وكر للحفلات والعلاقات المشبوهة.

القضية الارهابية

تم التحقيق مع احد الشقيقين بتهمة تمويل عناصر ارهابية في ليبيا من داخل التراب التونسي حيث تبين ان هناك مبالغ مالية يتم تهريبها بصفة دورية عبر مهرب خطير في مدينة بن قردان من ولاية مدنين واكد مصدرنا الامني ان هذا المهرب له علاقة بإرهابيين تونسيين كانوا متواجدين في جبل «الشعانبي» التابع لولاية القصرين.

واكد محدثنا ان المتهم في القضية كان يرسل مبالغ ضخمة عبر فرع بنكي في منطقة المرسى بالعاصمة لفتاة كانت تقوم بدورها بإيصاله الى احد المهربين الذي تربطه علاقة مشبوهة بإرهابيين ليبيين وتونسيين.

المناطق الحدودية

من جهة اخرى اكد مصدرنا الامني ان شبكات التهريب التي تنشط في المناطق الحدودية تمكنت في الفترة الاخيرة من ادخال مبالغ مالية بالعملة الصعبة قادمة من التراب الليبي مضيفا ان هذه المبالغ موجهة لتبييض الاموال اولتمويل الارهابيين مؤكدا ان الوضع الامني المتدهور داخل المدن الليبية وراء هذه العمليات.

واضاف محدثنا في نفس السياق ان المهربين تمكنوا من ربط شبكات علاقة مع عديد الاطراف من رجال اعمال وعدد من الامنيين والديوانيين ساعد في تفاقهم ظاهرة تهريب الاموال المشبوهة الى تونس.

المتورطون

رجلا اعمال ليبيان

التهمة : تبييض الاموال وتمويل ارهابيين

بيع سيارات فخمة

وصول مبالغ عبر فروع بنكية

تهريب الاموال عبر الحدود

التعامل مع مهربين اثنين من بن قردان

 

منى البوعزيزي

المصدر : الشروق

Post Author: adminsidisousaid