كما روتها الإرهابية التي ظلت على قيد الحياة: تفاصيل ساعات الحسم في أحداث شباو بوادي الليل

أحداث-شباوأحالت دائرة الاتهام خلال الأيام القليلة الماضية قضية أحداث «شبّاو» بوادي الليل على الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس 1 ومن المنتظر أن تعين لها جلسة قريبا للنظر فيها.

القضية مثلما هو معلوم شملت إرهابيات قتلن خلال التدخل الأمني ما عدا واحدة فقط نجت وهي زوجة الإرهابي الهاشمي المدني والتي كشفت عن تفاصيل تلك الأحداث التي كشفت عن جاهزية الوحدات الخاصة للحرس الوطني ببئر بورقبة رغم استشهاد احد اعوانها.

الإرهابية أسماء البوخاري تزوجت الهاشمي المدني سنة 2011 لما كانت ترتدي الحجاب ولكن زوجها فرض عليها ارتداء النقاب فارتدته، عن اقتناع، وذكرت خلال الأبحاث ان زوجها واثر تورطه في أحداث بئر علي بن خليفة أقام بمنزل والديه بمدينة قبلي وكانت تتصل به ليلا حتى لا يتفطن إليها أعوان الأمن.

أسلحة في حفرة

وأضافت ان زوجها أخفى كمية من الأسلحة خلف منزل والديها وتحديدا في حفرة حفرها بنفسه، مشيرة الى انه بعد مرور خمسة أشهر من أحداث بئر علي بن خليفة تسوغ منزلا بمنطقة الدندان أقام فيه معها ومع طفلهما وكان الإرهابي ايمن بوشطيبة يتردد عليهما بمحل سكناهما ثم اقام معهما لمدة شهرين كاملين قبل ان تعود هي الى منزل والديها بمنطقة سيدي علي بن عون لوضع ابنتها.

هوية مضروبة

وبعد الولادة عادت الإرهابية أسماء الى تونس العاصمة ثم انتقلت رفقة أسرتها للسكنى بمنزل على وجه الكراء بمنطقة وادي الليل فيما واصل الإرهابي ايمن بوشطيبة المكنى أبو الذر التردد عليهما الى ان اخبرها زوجها بأنه قرر الانتقال الى مدينة بني خيار للإقامة بها مدة عام وخلال تلك الفترة اقام معهما ايضا أيمن بوشطيبة، وفي أواخر شهر جوان 2014 انتقلت وزوجها بالسكنى الى وادي الليل وانتقل بدوره أيمن بوشطيبة معهما مضيفة أن زوجها وبوشطيبة كانا يتحوزان باسلحة وذخيرة وكان زوجها الهاشمي المدني يتنقل بواسطة بطاقة تعريف صهره أيمن الغرسلي.

استقطاب بـ »الفايس بوك »

وذكرت هذه المتهمة أنه قبل عيد الفطر انتقلت رفقة أفراد اسرتها والإرهابي أيمن بوشطيبة الى منزل آخر على وجه الكراء بمنطقة شباو بوادي الليل وهو نفسه الذي جدت به الأحداث التي حصلت يومي 23 و24 أكتوبر 2014، مشيرة الى ان أيمن بوشطيبة كان دائم الإبحار على الأنترنات ما مكنه من التعرف على أمينة وإيمان العامري عبر «الفايس بوك» وأصبح يتواصل معهما الى ان نجح في استقطابهما وإقناعهما بضرورة السفر الى سوريا لـ«الجهاد» ثم طلب منهما القدوم من مدينة نفطة الى منزل وادي الليل للتحضير للسفر فوافقتا وقدمتا.

وأضافت زوجة الهاشمي المدني أن أمينة العامري كانت تتواصل بدورها على «الفايس بوك» مع صديقات لها وكانت تحرضهن على السفر الى سوريا ومن بينهن المتهمة نسرين بن رمضان.

المهر.. كالاشينكوف

بعد قدوم إيمان العامري الى منزل شباو بوادي الليل تعرفت عن قرب على المتهم أيمن بوشطيبة ثم قررا الزواج فطلبت منه أن يسلمها سلاحا من نوع « كالاشينكوف » كمهر لها وأصبح الإثنان يقيمان مع الهاشمي المدني وزوجته اسماء البوخاري بنفس المنزل، في الأثناء نجحت أمينة العامري في استقطاب المتهمة بية رجب التي التحقت بهم الى ذات المنزل.

وكشفت اسماء البوخاري أن زوجها الهاشمي المدني اخبرها في نفس اليوم الذي جدت فيه أحداث وادي الليل أنه سيتحول والمتهم مبروك بن سالم الى مدينة قبلي لاحتطاب سيارة رباعية الدفع واستغلالها في عملية التسفير الى سوريا، مشيرة الى ان أعوان الحرس الوطني داهموا على الساعة الخامسة و45 دقيقة من مساء يوم 23 أكتوبر 2014 المنزل عندما كانت هي وطفليها والمتهمة هندة السعيدي بالطابق الأرضي بينما كان المتهم حسام (تلميذ) بالطابق العلوي فيما كانت نسرين بن رمضان وبية وايمان بغرفة أخرى في تلك اللحظة طلب الأعوان منهن عدم القيام بأية حركة ثم شرعوا في إطلاق النار نحو المتهم أيمن بوشطيبة الذي كان بادر بدوره بإطلاق النار عليهم بعد ان طلب من النسوة والفتيات الصعود الى الطابق العلوي.

العملية الأمنية

وأضافت أن الإرهابي أيمن بوشطيبة أصاب أحد الأعوان بالرصاص فاستولى المتهم حسام على سلاح العون ثم اصطحبها وطفليها إلى الطابق العلوي قبل ان يتحول الى غرفة أخرى موجود فيها ايمن بوشطيبة وشرع الاثنان في إطلاق النار على أعوان الحرس، مبينة انها رغم محاولتها الخروج من المنزل الا ان ايمن بوشطيبة منعها في الاثناء تسلمت المتهمة هندة مسدسا من حسام وتسلحت بقية الفتيات بسكاكين قصد الاعتداء على الأعوان.

في اليوم الموالي من الأحداث قدم أعوان الحرس ومعهم زوجها الهاشمي المدني الذي طلب منها تسليم نفسها والخروج من المنزل فردت عليه قائلة بانها تريد «طلب الشهادة»، وبعد فترة داهم الأعوان المنزل فخرج ايمن بوشطيبة وأطلق النار تجاههم فردوا عليه وأردوه قتيلا عندها التقطت زوجته سلاحه من نوع كالاشينكوف وأطلقت النار تجاه الأعوان فأصابوها بطلق ناري ولما سقطت ارضا وفارقت الحياة التقط الإرهابي حسام سلاح الكالاشينكوف وشرع في اطلاق النار نحو الاعوان ولما اصابوه في مقتل التقطت زوجته المسدس، مشددة على انها ظلت تحاول حماية طفليها من الطلق الناري ولكن فجأة انفلتت طفلتها من يديها والتحقت بالمتهم حسام فأصيبت بطلق ناري.

 

صباح الشابي

المصدر : الصباح

Post Author: adminsidisousaid